الملاحظات
الإهداءات
Mekook من ♡ : يارحمان اشفي جميع مرضى المسلمين     فتاة كريزي مان من منتدى تفسير الاحلام : فين عسولة بقة ضاعت ولا هي فين     عبدالجوادعلي من مصر : جوجو كلنا شايلينك في عيونا لوشا عيونه هتشيل ايه والا ايه خليكي في عنيا انا احسن هههههههههههههههخهخ مساء الورد     العجمى من من على صخرتى بشاطئ العجمى : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته منورين الدنيا كلهايااجمل أعضاء     Mekook من ♡ : اللهم يسر أمرنا وارزقنا ماتمنينا واجعل التوفيق في طريقنا ، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد     Angel of love من اسكندريه : وحشتووووووووووووووووونى جدا     Ana Crazy Ento Malko من هنا : ياااااه عبد الصمد انتو لسسسسه عايشين     فتاة كريزي مان من قسم الاحلام : هيك مللنا مفيش عسوله ثاني ...     Mekook من السعودية : اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد     sosololomohamed من السعوديه : اين الاخت عسوله     @___.-[f]-[o]-[x]-.___@ من كيرو : وحشتونى اوى كل عام وانتم بخير     علاءخليل من قرية كفر الشيخ ابراهيم / قويسنا / منوفيه : عاملين ايه واااااااااااااااااااااااحشني اوووووووي يااااااااااااارب تكونوا بألف خير محتاج حد يدعيلي دعوة طيبه من قلبه الطيب بجد هكووووووووووون سعيد جدا     ابراهيم لطفى من شبرا : منورين يا احلى ناس     ابراهيم لطفى من رساله مرسله من القلب الى أطيب واجمل وارق القلوب رسالة شكر وتقدير واحترام وحب واخواه الى اعضاء منتديات كريزى مان : رساله مرسله من القلب الى أطيب واجمل وارق القلوب رسالة شكر وتقدير واحترام وحب واخواه الى اعضاء منتديات كريزى مان     خالد حجازى من المنصورة :     علاءخليل من المنوفيه : انا علاء خليل يسعدني ويشرفني ان اتعرف بيكم     lamie200 من من هنا : سامو عليكو وحشتوني جدا جدا جدا اد حمية العيد بجد كل المنتدي وحشني اوووي صحابي واخواتي طمنوني عليكو وتحياتي يالوشا     العجمى من اسكندرية : أحباب قلبى أعضاء ومشرفين ومراقبين الحمد لله أنكم بخير وسعادة منورين الدنيا كلها     *gogo* من من المنتدي : احم احم سالخيييير بقا وحشتووووني خالص خالص يعني والله يارب تكونو بخير لا يا عبدو لوشا شايلني ف عيونوو والله واصلا ميقدرش يزعلني     حظوو من الشرقيه : ازيكم ياجماعه وحشتونى اوووى والله ياترى فى حد هنا لسه من الناس اللى اعرفها    

كيف نصوم رمضان إيمانا واحتسابا ؟

قائمة الاعضاء المشار إليهم :

افتراضي كيف نصوم رمضان إيمانا واحتسابا ؟
كيف نصوم رمضان إيمانا واحتسابا ؟


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومن والاه وبعد …
لقد من الله علينا بشهر رمضان فهو شهر كريم وموسم عظيم للطاعات، يعظم الله فيه الأجر، ويفتح أبواب الخير فيه لكل راغب، شهر محفوف بالرحمة والمغفرة والعتق من النار، شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان.

ـ ففي الصحيحيـن عن أبـى هريرة – رضي الله عنـه- أن النبـي- صلى الله عليـه وسلـم – قال:-"إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين".

ـ وفي الصحيحين أيضا عن أبى هريرة - رضي الله عنه -– قال: قال رسـول الله - صلى الله عليه وسلم -: "قال الله - تعالى -: كل عمـل ابن آدم لـه إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزى به، والصيام جنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفـث ولا يصخـب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني صـائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحـتان يفرحهـما: إذا أفطـر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه".

ـ وفيهما أيضًا عن سهل بن سعد أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال:- "إن للجنة بابًا يقال له الريان، يقال يوم القيامة: أين الصائمون؟ فإذا دخل آخرهم أغلق ذلك الباب".


ـ وعن أبى هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: "من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر"[رواه أحمد وأصحاب السنن وصححه الألباني].

أي إيمانًا بالله ورضا بفرضية الصوم عليه، واحتسابًا لثوابه وأجره عند الله، ولم يكن كارها لفرضه ولا شاكا في ثوابه وأجره، ولا شك أن كل مسلم يكون حريصًا على صيام هذا الشهر إيمانًا واحتسابًا، ولا يكون ذلك إلا بأن نصوم كما صام النبي - صلى الله عليه وسلم- وصحابته، وقد جمعت جملة من الآداب التي كان يلتزم بها النبي - صلى الله عليه وسلم – وصحابته، حتى يتحلى بها الصائم في رمضان ليحقق غايته وهذه الآداب هي:

أولا: الآداب الواجبة:
1- أن يقوم الصائم بما أوجبه الله عليه من العبادات القولية والفعلية، ومن أهمها الصلاة, وأن يؤديها في وقتها بأركانها وواجباتها وشروطها مع الجماعة في المسجد.
2- أن يجتنب الصائم جميع ما حرم الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم – من الأقوال والأفعال مثل الكذب والغيبة والنميمة، وأن يتجنب قول الزور والعمل به، وأن يغض من بصره ويحفظ فرجه، وكذلك يتجنب المعازف وآلات اللهو بجميع أنواعها، فعن جابر - رضي الله عنه - قال: "إذ صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب و المحارم، ودع عنك أذى الجار، وليكن عليك وقار وسكينة، ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء".
3- معرفة أحكام الصيام، حتى لا يقع المسلم فيما يفسد صومه وهو لا يدرى، فينبغي على المسلم أن يسأل أهل العلم عما يشكل عليه من أحكام الصيام.

زكاة الفطر: وقد فرضها الله - تعالى - في رمضان صاعا من طعام الآدميين من تمر أو بر أو أرز أو شعير أو زبيب أو غيرها، ففي الصحيحين من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما -قال: فرض رسول الله- صلى الله عليه وسلم- زكاة الفطــر من رمضـان صاعـًا مـن تمـر أو صاعـًا من شعير....".

والحكمة منها أن فيها إحسانًا إلى الفقراء ومواساتهم، وفيها تطهير للصائم لما يحصل في صيامه من نقص ولغو وإثم، وفيها إظهار شكر نعمة الله بإتمام صيام رمضان وقيامه، فعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال:"فرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زكاة الفطر طهرة للصـائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين..."[رواه أبو داود وابن ماجة].

ثانيا: الآداب المستحبة:
1- أن تستقبل رمضان بنية أن تصومه إيمـانًا واحتسابًا، وأن تفتح في أول ساعة منه صفحة جديدة في سجل أعمالك، ومعك العزم الأكيد على التزود فيه بصالح الأعمال، فمن أدركه رمضان ولم يغفر له فقد خاب وخسر.
2- إذا رأيت هلال رمضان فقل كما علمنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:"اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام، ربي وربك الله هلال رشد وخير"[رواه الترمذي وحسنه].
3- ومن آدابه المستحبة تأخير السحور، وأن ينوي بسحوره امتثال أمـر الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم -، والإقتداء بفعله ليكون سحوره عبادة، وأن ينوي به التقوي على الصيام ليكون لـه بـه أجر.
4- تعجيل الفطـر: وذلك عند غروب الشمس، فعـن سهل بن سعد أن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال:"لا تزال أمتي بخيـر ما عجلوا الافطار"[رواه البخاري ومسلم].
والسنة أن يفطر على رطبـات؛ فإن لم تكن رطبات فتمرات، فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء كما في الحديث الصحيح، فإذا صلى المغرب تناول حاجته من الطعام.


وثبت عنه – صلى الله عليه وسلم – أنه كان يقول عند فطره:"ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله"[رواه أبو داود وحسنه الألباني صحيح أبو داود 2066 الإرواء920].
وكان يقول:"اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت".[ضعفه الألباني ضعيف أبو داود 510].
6- قيام رمضان"التراويح"وهو سنة مؤكدة، وتسن فيها الجماعة، وله ميزة وفضيلة عن غيره في أي وقت آخر لقوله - صلى الله عليه وسلم-:"من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر". وهي إحدى عشرة ركعة، وكان السلف - رضوان الله عليهم – يطيلونها، فكان القارئ يقرأ بالمئين من الآيات في الركعة حتى كانوا يعتمدون على العصي من طول القيام، ويجب أن تؤدى بهدوء وطمأنينة، وعلى المأموم ألا ينصرف حتى ينتهي الإمام من صلاة الوتر ليحصل له أجر قيام الليل كله، ويجوز للنساء حضور التراويح في المساجد.
7- العمرة: لما رواه ابن عباس - رضي الله عنهما - أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال:"عمرة في رمضان تعدل حجة"[رواه أحمد وابن ماجة].
8- تجنب الإفراط في الأكل والشرب، فإن من حكمة الصوم التخفيف عن المعدة، فإنه ما ملأ ابن آدم وعاء شر من بطنه، ومتى شبع أول الليل لم ينتفع بنفسه في بقيته فيفوت المقصود من الصيام، فالمقصود منه أن يذوق طعم الجوع، ويكون تاركا للمشتهى.
9- لا تجعل شهر الصوم شهر فتور وكسل، فهو شهر جلد وصبر، يتسلح فيه المؤمن بقوة الإرادة، فينشط إلى العمل والكفاح.
10- استعمال السواك في نهار رمضان فكان النبي – صلى الله عليه وسلم – يتسوك وهو صائم.
11 - كثرة القراءة والذكر والدعاء والصلاة والصدقة، فروى البخاري عن ابن عباس - رضي الله عنهما- قال:"كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فرسول الله – صلى الله عليه وسلم – أجود بالخير من الريح المرسلة". وكان جوده - صلى الله عليه وسلم - يجمع أنواع الجود كلها من بذل العلم والنفس والمال لله - عز وجل - في إظهار دينه وهداية عباده، وإيصال النفع لهم بكل طريق من تعليم جاهلهم وقضاء حوائجهم وإطعام جائعهم، وكان جوده يتضاعف في رمضان لشرف وقته ولمضاعفة أجره، وإعانة العابدين فيه على عبادتهم، والجمع بين الصيام وإطعام الطعام. لذا ينبغي علينا أن نقدم الخير للآخرين ما استطعنا.
12- أن يستحضر الصائم قدر نعمة الله - تعالى - عليه بالصيام، حيث وفقه له وأتمه عليه، فإن كثيرًا من الناس حرموا الصيام إما بموتهم قبل بلوغه، أو بعجزهم عنه، أو بضلالهم وإعراضهم عن القيام به، فليحمد الصائم ربه على نعمة الصيام التي هي سبب لمغفرة الذنوب وتكفير السيئات، ورفع الدرجات في دار النعيم.
13- اغتنام العشر الأواخر: ففي الصحيحين عن عائشة - رضي الله عنها -قالت:"كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا دخل العشر الأواخر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله"رواه البخاري وفي رواية لمسلم عنها قالت:"كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيرها".
14- يستحب في هذه الليالي التنظف والتزين والتطيب واللباس الحسن، قال ابن جرير: كانوا يحبون أن يغتسلوا كل ليلة من ليالي العشر الأواخر، ومنهم من كان يغتسل ويطيب في الليالي التي تكون أرجى لليلة القدر.
15- الاعتكاف: ففي الصحيحين عن عائشة - رضي الله عنها -:"أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله - تعالى -، وفى الاعتكاف قطع لأشغاله وتفريغ لباله وتخلية لمناجاة ربه وذكره ودعائه، فحقيقته قطع العلائق عن الخلائق للاتصال بعبادة الخالق.
16- تحرى ليلة القدر: التي هي خير من ألف شهر لأنها الليلة التي أنزل فيها القرآن، والتي وصفها الله - تعالى - بأنها يفرُق فيها كل أمر حكيم (أي يفصل من اللوح المحفوظ إلى الكتبة ما هو كائن من أمر الله سبحانه في تلك السنة من الأرزاق والآجال والخير والشر وغير ذلك من الأوامر المحكمة).
ومن فضائل هذه الليلة ما ثبت في الصحيحين من حديث أبى هريرة - رضي الله عنه -أن النبي- صلى الله عليه وسلم – قال:"من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه"أي إيمانا بما أعد الله من الثواب للقائمين فيها واحتسابا للأجر وطلب الثواب، وقيامها إنما هو إحياؤها بالتهجد فيها والصلاة والدعاء لما روت السيدة عائشة رضي الله أنها قالت للنبي – صلى الله عليه وسلم -: أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال:"قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنى".
[رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني].
17- ختام رمضان: فقد شرع الله لنا في ختامه عبادات تزيدنا منه قربًا، وتزيد إيماننا قوة وفى سجل أعمالنا حسنات، فشرع لنا التكبير عند إكمال العدة من غروب الشمس ليلة العيد إلى صلاة العيد، قال - تعالى -: (ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون) [البقرة: 185].
وشرع الله سبحانه لعباده صلاة العيد وهى من تمام ذكر الله - تعالى -، ومما شرعه الله - عز وجل - صيام ستة من شوال. ففي صحيح مسلم من حديث أبى أيوب الأنصاري - رضي الله عنه - أن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال:"من صام رمضان ثم اتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر كله"

* * *

فلنتأدب بآداب الصيام، ولنتخلى عن أسباب الغضب و الانتقام ولنتحلى بأوصاف السلف الكرام، فإنه لن يصلح آخر هذه الأمة إلا ما صلح به أولها.
وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
أهم المراجع:
1- مجالس شهر رمضان / لابن العثيمين –رحمه الله- مكتبة الكوثر.
2 - مختصر بغية الإنسان في وظائف رمضان/ لابن رجب.ت: أحمد فريد.دار الإيمان.
3 - فقه السنة /الشيخ سيد سابق.
4- الشرح الممتع/ ابن عثيمين.
5- مختصر منهاج القاصدين


[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط - التسجيل سهل يتطلب -اسم.باسورد.اميل. فقط. ] -شرح طريقة تسجيل عضوية - شرح طريقة استرجاع باسورد

[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط - التسجيل سهل يتطلب -اسم.باسورد.اميل. فقط. ] -شرح طريقة تسجيل عضوية - شرح طريقة استرجاع باسورد

[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط - التسجيل سهل يتطلب -اسم.باسورد.اميل. فقط. ] -شرح طريقة تسجيل عضوية - شرح طريقة استرجاع باسورد


مواقع النشر (المفضلة)


كيف نصوم رمضان إيمانا واحتسابا ؟


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع
تفسير حلم نزول الملائكة تفسير نزول الملائكة في الحلم
اغاني المطربين في رمضان اغنية رمضان هشام عباس اغنية الزكاة ايهاب توفيق أدعية وألبومات دينية للمطربين خلال شهر رمضان
عاوزين نعمل حاجة جديدة تيجو نصوم شهر رمضان؟
مسلسلات رمضان دراما رمضان 2010 حكايات ليلى علوي على دبي ودريم والتليفزيون المصري في رمضان
* رمضان على وصول *...